توخيل يحدد العوامل التي تنقص ثنائي الهجوم كيليان مبابي وإدينسون كافاني

حدد توماس توخيل، المدير الفني لباريس سان جيرمان، العوامل التي تنقص ثنائي الهجوم كيليان مبابي وإدينسون كافاني.

وقال توخيل، في مؤتمر صحفي عقده اليوم السبت: “مبابي لاعب استثنائي، ولكن ينقصه بعض الأمور مثل تحسين المهام الدفاعية والتمركز الجيد، وإدراك التوقيت المناسب للانطلاق والبحث عن مساحات فارغة لاستغلالها”.

وأضاف المدرب الألماني: “أما أزمة كافاني فإنه يفكر كثيرا في ابتعاده عن التهديف لعدة مباريات، لقد فعل كل شيء في مباراتي أميان ونابولي، ولم يسجل، كما يبدو اللاعب مرهقا لأنه خاض مباراتين مع منتخب أوروجواي في اليابان، لقد تحدثت معه وطالبته بالصبر وأنني أثق به كثيرا فالأهداف قادمة لا محالة”.

وتطرق مدرب بي إس جي للحديث عن مباراة الكلاسيكو أمام أولمبيك مارسيليا، غدا الأحد، مؤكدا أنها ستكون مواجهة صعبة ومثيرة ويتطلع بحماس لأجواءها المميزة التي سيعيشها لأول مرة، مشددا على أن تراجع نتائج مارسيليا في الدوري وخسارته الأخيرة بالدوري الأوروبي، لا تقلل من قوة المنافس.

واستدرك: “مارسيليا وصيف الدوري الأوروبي في الموسم الماضي، لذا أحترمه كثيرا وستكون مواجهة حماسية، فمن الصعب دائما أن تفوز في ملعبهم غير العادي، إلا أننا نسعى لمواصلة سلسلة انتصاراتنا المحلية للمباراة الـ11 على التوالي، علينا أن نتحلى بالهدوء، لأننا للأسف سنكون محرومين من تواجد جماهيرنا”.

وأشاد مدرب بي إس جي أيضا بالأرجنتيني آنخيل دي ماريا، مؤكدا أنه أداة مرنة تكتيكيا حيث يمكنه اللعب كجناح مثل لقاء نابولي أو لاعب وسط أمام ليفربول، محذرا في الوقت ذاته من استمرار الاعتماد على الثنائي ماركو فيراتي وأدريان رابيو في وسط الملعب، مشددا: “التعاقد مع لاعب وسط مميز ثالث كان وما زال أولوية لنا في يناير/كانون الثاني، مع التأكيد أن ماركينيوس أدى بشكل جيد في هذا المركز، ولكن المباريات القوية تحتاج لدعم هذا المركز”.

وأوضح توخيل أن باريس سان جيرمان يجب أن يكون فريق متماسك دفاعيا وهجوميا في آن واحد، قائلا: “الفرق الإيطالية والألمانية تجيد أداء المهام الدفاعية، ويمكنها تحمل ضغط هجوم المنافس لمدة 300 دقيقة”.

وأتم المدير الفني الألماني: “نسير على الطريق الصحيح، ونحاول تحسين هيكلة الفريق دفاعيا وهجوميا، ونتمسك بفرصنا في التأهل بدوري الأبطال، تنتظرنا مباراة أخرى أمام نابولي في إيطاليا، وسنستقبل ليفربول في ملعبنا، مستقبلنا بأيدينا”.

شاركـنـا !
أترك تعليق

*

code