البرغوث الأرجنتيني يحدد مواطن الضعف بالفريق ويطالب بحلها في الشتاء

أشارت مصادر إسبانية إلى طلب نجم برشلونة، ليونيل ميسي، من إدارة الفريق إبرام صفقتين خلال سوق الانتقالات الشتوية القادم لتعزيز صفوف النادي.

النجم البالغ من العمر 31 عامًا، وحسبما تداولت المصادر المقربة من النادي الكاتالوني، يرى أن مشاكل برشلونةفي الأساس تكمن في ظهيري الدفاع، وأنه يتعين على المدير التقني إيريك أبيدال البحث عن بديلين خلال الشتاء.

وحدد ميسي إسمين، أحدهما من قائمة المنتخب الفرنسي الفائز مؤخرًا بمونديال روسيا 2018، لتدعيم مواضع الضعف بالفريق وهو بنيامين بافارد، إضافة إلى مواطنه فيرلاند ميندي.

بافارد (22 عامًا) كان قدم أظهر مستويات ملفتة رفقة الديكة بكأس العالم، وقاد الجبهة اليمنى بجدارة واستحقاق، ينشط حاليًا بفريق شتوتغارت الألماني وتربطه التقارير بالانتقال إلى العملاق المحلي بايرن ميونيخ في صفقة ضخمة لكن لا شيء رسمي حتى الآن.

بافار كان قد قاد فريقه شتوتغارت لإحراز لقب الدوري الألماني للدرجة الثانية صاعدًا به للبوندزليغا موسم 2016-2017، والأهم أنه خاض جميع مباريات فريقه بهذا الموسم مكتسبًا ثقة مدربه تايفون كوكورت.

والآن مع الأداء الباهت من قبل ظهيري الفريق، سيرجي روبيرتو وسيميدو، فإن بافارد مرشح فوق العادة لشغل الجبهة اليمنى للكتلان، خاصة مع صغر عمره وتألفه اللافت.

أمّا في الجهة الأخرى، ورغم العلاقة القوية بين ميسي والظهير الأيسر الأساسي للفريق، خوردي ألبا، إلا أن تقدم العمر باللاعب (على مشارف الـ 30) قد يطيح به لحساب نجم أولمبيك ليون الصاعد بسرعة الصاروخ فيرلاند ميندي.

ويستهدف إيريك أبيدال في الأساس التعاقد مع ميندي (23 عامًا) حيث يرى فيه الوريث الشرعي لخوردي ألبا، نظرًا لما يقدمه مع الفريق الفرنسي من أداء راقِ.

الكلمات الدليلية :
شاركـنـا !
أترك تعليق

*

code