استعمال حبوب منع الحمل لمنع الحيض لأجل صيام رمضان

السؤال:

أنا متزوجة ولدي طفلان أستخدم وسيلة اللولب لمنع الحمل، ولكن يحدث لي شيء من الاضطراب في دورتي الشهرية وأصبحت بالنسبة لي دورة كل أسبوعين، ما حكم استخدامي لحبوب منع الحمل خلال هذه الفترة لكي أضمن صيام شهر رمضان، وإن لم يكن بالكامل ثلاثة أرباعة؟؟ ما حكم الدين في استخدامي لها؟ وجزاكم الله ألف خير.

الفتوى:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فننبهك وفقك الله إلى أن تركيب اللولب محرم شرعاً، ما لم تكن هناك ضرورة ملجئة أو حاجة شديدة، أما بالنسبة لاستعمال حبوب منع الحمل لمنع الحيض لحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد : فإن التسبب في منع الحيض جائز والأولى تركه لأسباب : منها : أن الله تعالى كتب على بنات حواء أن يحضن وتعبد المسلمات بترك الصلاة والصيام والطواف بالبيت أيام حيضهن كما تعبدهن بالصلاة والصيام ونحو ذلك أيام الطهر ، فإذا تركت المرأة الصلاة والصيام أيام الحيض امتثالاً لأمر الله تعالى فهي بذلك الترك عابدة لله تعالى مطيعة له مأجورة عليه ، كما أنها عابدة مطيعة مأجورة في حالة امتثال الأمر بالصلاة والصوم ونحو ذلك أيام الطهر . فالتسبب في منع نزول الحيض يشبه محاولة تغيير خلق الله تعالى . ومنها أن الحبوب التي تستعمل لمنع الحيض قد لا تمنع نزول سائل يشبه الحيض ، وفي حالة نزوله تبقى المرأة متحيرة لا تدري هل هذا دم حيض أم دم فساد ومن ثم لا تدري هل تصلى وتصوم أم لا ؟ وقد تبقى دورة المرأة لفترة من الوقت مضطربة حتى بعد ترك الحبوب ومنها أن كثيراً من الأطباء ينصحون بالامتناع عن تناولها لأنها تسبب غالباً بعض الأعراض المرضية . ونحن ننصح هذه الأخت أن لا تستعمل هذه الحبوب وأن تترك الأمر لله تعالى وتعبده كما أمر في كل الأحوال . والله أعلم .

شاركـنـا !
أترك تعليق

*

code