اخر تحديث: اليوم الساعة 9:33 ص

الصرف الصحي وسط مزارع الزلفي

كان الامتداد العمراني في محافظة الزلفي مهيأً وقابلاً للامتداد باتجاه شمال المحافظة، لكنَّ بناء محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي هناك أجهض كل ذلك، وخسرت المحافظة فرصة الاستفادة من مساحات شاسعة كان يمكن أن تساعد في توفير عشرات الأراضي لبناء مساكن عليها.  لم يتسبب اختيار الموقع الحالي لهذه المحطة بذلك فقط، فهناك مساوئ وسلبيات أخرى تحتم على المسؤولين في وزارة المياه دراسة الأمر بشكل جدي وعاجل. فتلك المنطقة تتميز بوجود المزارع القائمة والتي تنتج محاصيل متنوعة تغذي جزءًا من احتياجات المحافظة من الخضروات، كما أنها غنية بالمياه الجوفية، ولا أظن أن خطورة وجود محطة للصرف وسط كل ذلك بخافية على أهل الاختصاص.  كما أن صغر حجم هذه المحطة يضعف من قدرتها الاستيعابية في المستقبل في ظل تنامي أعداد السكان، وقد سبق أن أثير موضوع البحث عن موقع بديل لها قبل سنوات، لكن لم يصدر بذلك أي قرار رسمي من قبل الجهات المعنية.  الموقع الحالي لهذه المحطة قتل الكثير من جمالية وحيوية المكان، والذي يعد متنفسًا لأهالي المحافظة، فيه -كما أشرت- مزارعهم وأيضًا بدأت الاستراحات بالظهور فيه؛ لذا فالأمل يحذوا الأهالي في أن يتم التفكير بشكل عاجل في نقلها إلى موقع آخر، ولو ببضعة كيلومترات عن موقعها الحالي.

Save

Save


عدد زيارات : 638 مشاهده
الكلمات الدليلية : , , , ,

لا توجد تعليقات

اكتب تعليق